Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي

    بمجرد أن فتح أسلام خطيبي الباب وقعت عيناه مباشرة على صدري الذي كان مبللاً بماء المطر التصق القميص فوق بزازي و أبرز حلمات صدري الوردية المنفوخة كحبات العنب بصورة مستفزة لمشاعر الرجال. لحظات قصيرة و عادت عيناه الدعجاء ترمق وجهي فألقى بيده خلف رأسي برقة وشبك أصابعه في خصلات شعري المبلول قبل أن يسحبني للداخل إلى بيته الثنائي الطوابق. يبدو انني أثرته بقوة إذ مشت يده فوق انحناء ظهري حتى علت فحطت فوق هضبتي طيازي العالية القباب فراح يقفشهما بحزم. صامتاً أخذ بيدي في يده يصعد بي للطابق الأعلى حيث غرفة نومه! لم يكن والده بالبيت فقد سافرا لصعيد مصر لحضور حفل زفاف أما هو فظل هنالك من أجل دراسته. ابتسم لي بمجرد أن وصلنا هناك لمحطتنا المفضلة. دفعته على السرير بسرعة و وقفت أمامه و هو جالس على الحافة. ابتسم وقال أخيراً:” وحشتيني…” نظرت إليه:” يا سلام…” عضضت شفتي السفلى من شوقي إليه. راحت يداه تغوصان داخل قميص الرطب المشبع بمياه الأمطار فأخذ يقفش زوج بزازي بجماع راحتيه الكبيرتين ويلعب في حلمتي يدور بانامله بينهما برقة ونعومة ثم بشدة. فأنا أعلم أن خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي فراح يرفع القميص فكشف عن صدري وراح يدس فمه في البز الأيسر وأنا بالكاد كنت قد أخرجته له كله.

    مقاطع سكس ساخنة - سكس امهات روسي - فيلم neek - سكس حصان - سكس كلاب - فيلم sex - سكس حيوانات - سكس اجنبي مترجم

    وهو يلتقط حلمتي بين مقدم أسنانه قال هامساً:” أموت في بزازك يا روني…” راح يضرب حلمتي بلسانه وهي بين أسنانه فوضعت بأصابعي فوق شعره الأسود الناعم الطويل فأثارني فرحت أشده منه إلى صدري ليدنو و يدنو ويمص أكثرو أكثر و ينتقل لمص الأخرى. راح يشد بزازي بأصابعه القوية بشدة حتى ظننت انه سيترك أثاراً عليهما. شعرت بمزيج من المتعة و الالم لكنني لم أقل ﻷه أن يتوقف إذ خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي فلن يستمع لي! بيده الأخرى الحرة راح يفكك أزرار بنطالي الجينز ويدخلها ليتكوم البنطال على الأرض. غادرته بقدمي ورحت ادفع اسلام فوق الفراش فيستلقي بدوره. أخذت أسحب سحاب بنطاله حتى خلعته إياه وألقيته في جو الغرفة. صعدت فوقه فألقى اسلام بيديه يشد على طيزي ذات الفلقتين العاليتين بقوة فيدلكهما ويمسجهما و يفرق بينهما ويصفعني برقة فوقهما وأنا أدلك لحمي في حلمه. أخذت بيدي أستكشف صدره المشعر وأرفع بالتي شيرت خاصته فوق رأسه ثم بدلع الحس وأمص حلمتيه وأعضضهما ثم انتقل لرقبته و لأذنه فالحس شحمتها فأهمس بها:” أيه الودن دي ..صغيرة شبه ودان الفيران…” كنت أداعبه فكان يضحك وقد انزلقت يده ليلعب بأصبعه في كسي المبتل من فوق الكيلوت. ثم رفعه و دس إصبعه به مباشرة وراح يدغدغني ويبعبصني بإصبعه بل بأصابعه قبل أن يدخلني. ثم أخيراً خلعني كيلوتي وراح يلعب في كسي مباشرة بقوة و أنا أصيح:” أووووف إسلام لا لالا …

    أخذت أطلق الأنات وأنا اطلق قضيبه من شورته بين يدي ونحن نلتقي في قبلات ساخنة وقد أمزى قضيبه المنتصب وأصبح جاهزاً لي. تناولته بين راحتي وأخذت أدلكه بمزيه وبسوائله الوفيرة فكان ممتعاً لي وله. وصلت لقاعدته وبدأت ادلكه من عندها سفلاً و علواً و ألويه في يدي بين حين و آخر وقد أمسكني اسلام بشدة حتى أمسكت بيوضه فرحت ألعب فيهما و أضغط فراح يصدر الأنات ليتركني. ناولني بنانه في فمي فرحت ارضعه بين شفتي وذلك قبل أن أدخل عضوه داخلي. تموضعت حتى أريح جسدي فوقه فركبته وأخذت أضبط إيقاعي فوقه. رحت اطحنه يميناً ويساراً هبوطاً و قعوداً وأدور فوقه كالرحى. أحياناً كنت ارفع بجسدي فأشيل عنه لأرجع فأهبط بقوة فوقه فاصفعه. ثم أني أتوقف وألتف بنصفي حواليه فادور وأديره ظهري فيفرني قضيبه و اشعر بحلاوته داخلي. كانت يداه مثبتتان فوق فلقتي و أنا فوقه. اخذت أدلي بنصفي فوقه فأعطيه صدري فانا اعلم أن إسلام خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي فيتناولهما بالمص و الرضع و اللحس و العض مما يطلق شهقاتي و أنفاسي تتثاقل بقوة! ثم أنه يطلقني فيلقني عنه و يجلعني أتموضع بموضع الكلبة ليركبني من خلفي. يدخل في من ورائي ويدفعه بكل قوة ويدفع بيديه ظهري فيكبس راسي في الفراش حتى لا تبقى إلا طيزي معلقة بارزة له. كنت من سخونة نياكته لي أقضم الملاءة بين أسانني او ألتقم الوسادة فاعضضها وهو يصفعني من خلفي وتعول أهاتي و أناتي. كان الأمر يحلو لي حتى أن امد يدي من أسفلي كي ألعب في بظري المهتاج الملتاع فأفركه بقوة فتنزل عصائر كسي بقوة فاكون على حافة النشوة. ثم أصلها فأعصر زبه بداخلي وهو يضربني بقوة على طيزي حتى أفرج عن عزيزه ويدفعني فيحسب زبه ثم ينيكني بين بزازي مجدداً و ذلك حتى نشوته هو فيعرقني بماء شهوته. كان يظل يدخل و يخرج قضيبه بين بزازي الممتلئة حتى ينزف كل منيه الهادر فيلطخ شعري و وجهي و بزازي و صدري.

  • كيف تعرف أن الشخص الذي أمامك يكذب عليك؟

    يعتبر الكذب بجميع أشكاله، من أكثر الآفات الاجتماعية المنتشرة على نطاق واسع بين الناس في أيامنا هذه، ويترتب عليه الكثير من المشاكل الاجتماعية.
    صور مص زب - صور كس - صور طيز - صور سكس متحركة - صور بزاز - صور نيك متحركة - صور سكس جديدة
    وتعد لغة الجسد من أكثر العوامل التي قد تفضح أمر الشخص الذي يروي أحاديث كاذبة، إن تم التنبه إليها جيداً، لذا فقد أوردت صحيفة ديلي ميرور البريطانية مجموعة من المؤشرات التي تدل على أن الشخص الذي تتحدث إليه يمارس الكذب معك، على النحو التالي:

    1- ملامسة الوجه باليد

    يعمد الكاذب في الكثير من الأحيان لملامسة ذقنه أو وجنته، أو حك جبينه، ويعتبر خبراء علم النفس هذه الحركة، دليلاً واضحاً على الكذب.

    2- تجنب النظر إلى عينيك

    يقول الخبراء بأن تجنب شخص ما النظر إلى عينيك أثناء الحديث معك قد يكون مؤشراً واضحاً على أنه يمارس الكذب معك، إلا أن تجنب التواصل بالعينين قد يكون أحياناً علامة على الخجل، أو يعود لأسباب عديدة مختلفة.

    3- المبالغة في محاولة الإقناع

    يعمد الكاذب عادة للمبالغة في محاولته لإقناع الشخص الآخر بصحة كلامه، سواء أكان ذلك بالكلام أو بإشارات اليدين، وهذا عادة ما يترافق مع تواصل مستمر بالعينين للتأكيد على مصداقية ما يقول.

    4- التعرق والارتباك
    عادة ما تظهر أعراض معينة على المرء أثناء الكذب، مثل التعرق والارتباك، وتسارع أنفاسه، وخاصة إن كان يحاول إخفاء أمر خطير أو تلفيق كذبة لينجو من عقاب شديد.

    5- تغطية الفم وحك الأنف

    في بعض الأحيان يلجأ المرء لتغطية فمه وحك أنفه أثناء سرده حديثاً كاذباً، وذلك بسبب شعور خفي تلقائي بالإحراج لديه من كذبه.
    افلام نيك مترجمة - سكس عائلي - سكس امهات - سكس ام وابنها

  • قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي

    سأحكي لكم عن قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي وقد حدث ذلك من زمن؛ فهذه قصة قديمة في أوائل الألفية الجديدة حينما كنت ازور مدينة الإسكندرية. طلبت إلي والدتي أن آتي بإحدى صديقاتها, يسرا ,معي في السيارة عند عودتي إلى مدينة القاهرة قبل نهاية الأسبوع. كانت قد رتبت أن تمكث معها صديقتها لعدة أيام في زيارتها للقاهرة. اتصلت والدتي بي وأعطتني رقم هاتفها فاتصلت بها قبل سفري بيومين فدعتني بدورها على فنجان قهوة في ذات المساء. كانت سيدة كريمة تريد أن تتعرف علي فزرتها في شقتها في منطقة رشدي لأجدها سيدة ناضجة بها مسحة لا بأس بها من الجمال بجسم رشيق مخصر صغير نوعا ما. وجدت سيدة في أربعينيات عمرها مفعمة بالنشاط عيونها بدت و كانها تدعوني للانتباه لمحاسنها! نظراتها نمت عن شعور بالوحدة منذ رحيل زوجها. حدثتني عن وقت فراغها كيف تقضيه وسألتني عن سبب زيارتي للإسكندرية وكيف أجدها فخبرتها أنني عديم الأصدقاء هناك وأنني في رحلة عمل فوعدتني بأن تعرفني على بعض أصدقائها واتفقنا أن أزورها مجدداً اليوم التالي على العشاء وهو ما تم محضرا معي زجاجة من النبيذ الأحمر.

    طرقت باب شقتها و فتحت لي و شكرتني على زجاجة النبيذ, فلقد رأيت الزجاجة الفارغة عندها بالأمس فضحكت وشكرتني وقالت أنني شديد الملاحظة! كنت أظن أن هناك غيري من أصدقائها ممن ستعرفني بهم فقلت ضاحكاً:” أظن اني مفيش غيري…” ضحكت وقالت نعم ودعتني على كأس من النبيذ. دعتني لأفتح الزجاجة التي أحضرتها ريثما تحضر من المطبخ بعض قطع الكيك. صببت لها كأس ومشيت باتجاه المطبخ لأعطيها فناديت فلم أجدها وأتاني صوت من عقر شقتها. تتبعت الصوت فوجدتها في غرفة النوم عارية!! عارية تماماً!! من هنا بدأت قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي فلم أتحمل الإثارة الشديدة فانا كنت حينئذِ شاب لدي 25 عام وآخر مرة مارست فيها كانت مع عاهرة ولبست حينها واقي مطاطي منعاً للعدوى فلم أستمتع كما توقعت. كننت طول عمري احلم بتلك اللحظة التي تهبني فيها امرأة كسها عارياً على اللحم! و ها هي امرأة ناضجة من الطبقة الراقية تقف أمامي عارية المفاتن و لسان حالها يقول هيت لك وفي غرفة نومها! فور رؤيتها وقف قضيبي منتفخاً!! بدورها ألقت بظهرها تستلقي على السرير وقد باعدت بين ساقيها تكشف لي عن كسها كله تدعوني للاغتراف من لذاتها. كان كسها محوطاً بغابة كثيفة من الشعر الأسود الكثيف! بإصبعيها أخدت تفتح شفتي كسها تكشف عن داخله اللذيذ الساخن المتورد اللحم. كذلك أشارت إلى قضيبي ثم أشارت إلى كسها!

    لم أكد أصدق نفسي فأخيراً امرأة ناضجة ستدعني أدخلها بدون واقي ذكري! كنت في بهجة كبيرة وتمكنت من ألا يستخفني دلعها و سخونتها فظللت رابط الجأش وأنا أغلي من داخلي! اقتربت منها وبدأت أتحسس نعومة واستدارة فخذيها لأنزل منهما لساقيها اللامعين.من هنا بدأت وقائع قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي فأخذت أدلك باطن ركبتيها فكان لها أثر عليها مثير قوي. تنهدت ثم صعدت إلى كتفيها منهما إلى رقبتها أتحسس وأبوس ثم إلى سرتها و إلى بزازها الجميلة الممتلئة. تشهتني بقوة فحاولت أن تصل بيديها إلى قضيبي فتركتها تحلل بنطالي. قاومت هجماتها علي لأنني أردت أن أعذبها قليلاَ كث تصير ممحونة على زبي. غصنا في قبلة عميقة فتلاعبت ألسنتنا. كان جسدها ساخناً فأعدى جسدي فسخن هو اﻵخر وبدأنا نتعرق. كنت استمتع بإشعاع الحرارة الصادرة عنها وألتذها مع عطرها الفواح. أخذت أعلق جسدها من فرعها لأخمصها فلما وصلت ثمرتي صدرها جعلت ارضع كثيرا في حلمتيها اللاتي طالتا وانتفختا بفعل الشهوة. كانت تتقبض بطنها مع كل مصة قوية. مددت يدي لأتحسس كسها فعجبت من كم السوائل المنسالة منه! لما تدليت برأسي بين فخذيها راحت توسع ما بينهما بشدة. بلساني جعلت أفرق شفتي كسها الكبيرتين وأخذت ألعق بللها. كان مذاقها ممتعاً حقاً. جعلت أضرب بلساني و ادفعه و أدس وجهي في عانتها بين أصل فخذيها كي يصل لساني إلى أعمق أعماق كسها فيما إحدى يدي تلاطف و تداعب بظرها غير المختون الذي كان مختبئا تحت شعرتها الكثيفة وباليد الأخرى أداعب حلمة بزها اليسرى الأكثر حساسية في الأنثى. ظللت على تلك الحال حتى استحالت أناتها الرقيقة إلى أنين بل صرخات ثم إذا بدفقة مباغتة من سوائل كسها بدأت تفيض فوق لساني وعلى شفتي! أشعلتني أكثر فرحت ألحس و ألعق و أرشف حتى جففتها و خفت حدة نشوتها. كاد رشفي مائها والتهام كسها يدفعني للجنون فأحست بي جيداً بحكم خبرتها وأعانتني ان أخلع جميع ثيابي و أن أتجرد عاريا مثلها. حينذاك كان قضيبي شديد الصلابة و الانتصاب كما لم أعهده من قبل! كان يطلب كسها ويشتهيه! غصت عميقا داخله وكان حينها قد انفرجت شفتاه انفراجا كاملا و اتسع خرمه لي.