Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

افلام سكس امهات - Page 6

  • كيف تتزيني لزوجك لتصبحين أكثر جمالا في عينيه؟

    الزينة والجمال والرومانسية

    الزينة تجذب الزوج نحو زوجته وتفرح قلبه وتؤلف بينه وبين زوجته، وتملأ عينيه فلا ينظر لغيرها، أما المرأة التي تنسى الزينة، وتتركها حينا من الوقت وتنسى نفسها فلا تلومن إلا نفسها .

    أيتها الزوجة المخلصة تذكري الزينة في البيت وليس عند الخروج من البيت، تزيني لزوجك ولا تتزيني لغيره.

    لا تقولي فات على زواجنا فترة طويلة ولسنا في شهر العسل مثلا، إن أولادنا كبار كل هذا الكلام لا يغير شيئا من الواقع إن زوجك رجل مثل كل الرجال. تذكري أن الواقع من حوله مملوء بالفتن، وبالنساء اللاتي يتفنن في ألوان الزينة المختلفة، ويبدعن أدوات مختلفة ومتنوعة للإغراء.

    هل تريدين من زوجك أن يتركك ويذهب إلى إحداهن؟

    نعم، قد يكون مر على زواجكما السنوات الكثيرة، وأنكما لستما في سن الشباب، ولكن لن يكلفك الكثيرا، تضعي بعض أمور الزينة الخفيفة التي تستحسن وضعها.

    أنت بالطبع تعرفين ماذا يحب زوجك من ألوان الزينة المختلفة لأن هذا الأمر يختلف من زوج لأخر فأنت تعرفين جيدا ماذا يحب زوجك وماذا يكره، لن يكلفك الأمر كثيرا قد يكون الكسل سببا فدعي الكسل، قد يكون التعود سببا فدعي العادات الخاطئة وعودي إلى عاداتك الحسنة الأولى التي كنت تتبعينها في بداية حياتكما الزوجية. تذكري هذه النصيحة التي أوصت بها أم ابنتها عند زواجها فصارت مثل الحكمة فيها بعد ماذا قالت لها من الوصايا الحكيمة التي أوصتها بها هذه الوصية الغالية {وعليك التفقد لمواضع عينه وأنفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم منك إلا أطيب ريح}.

    تذكري أن أوجه الزينة كثيرة وأولها (الماء)، والماء يعني الاستحمام والاغتسال وتنظيف الجسم من العرق والروائح الكريهة ومهما تزينت المرأة بغير استحمام ستظل الزينة نافصة لأنه لن تجدي الزينة وحتى الروائح المصنعة مع عدم الاستحمام وإزالة رائحة العرق فالماء لا يزيل العرق فحسب بل يمنح الجسم ليونة ورشاقة ونشاطا وحيوية ويعطي الشخص دفعة نحو العمل ويبعد عنه الخمول والكسل.

    وصدق من قال:{وأطيب الطيب الماء}.فالماء أولا وقبل أي زينة ثم الكحل والكحل يعطي جمالا مميزا للعين ويعطيها نورا وبهاءا يشع ليبهر الزوج ويجذبه نحو زوجته ثم العطور المختلفة والمتنوعة والتي لا تحتاج توصية هذه الأيام.
    افلام سكس ، سكس مترجم ، سكس امهات ، افلام نيك ، سكس عائلي ، اخ ينيك اخته
    ثم أنواع الزينة المتنوعة بالقدر المعقول لأن المبالغة في الزينة مثل إهمال الزينة تماما ومعظم الرجال لا يحبون المبالغة في الزينة بل إن تزين المرأة بالقدر المعقول البسيط يعطيها جمالا جذابا.

    ومن الزينة تنوع الملابس ولبس مايحبه الزوج من الألوان والأنواع فلا تلبسي ماتحبينه أنت بل ما يحبه زوجك.

    حكى أحد الأزواج أن زوجته تكثر من لبس لون معين في البيت وهو لايحب هذا اللون عليها ولما سألها لم تلبسين هذه الألوان دائما فأجابت: لأني أحبها، فقال لها :"هل تلبسين في البيت ماتحبينه أنت أم ما أحبه أنا؟

    بالطبع هي تلبس في البيت لزوجها وإن لبست تلك الألوان بالطبع سوف تتعود عليها وتحبها فيما بعد.
     

  • خالي يسخن علي و أنا أمارس الإغراء عليه و أشجعه و نمارس نيك المؤخرة

    اسمي رنا فتاة في الرابعة و العشرين من عمري تخرجت من جامعة بنها ولما لم أجد عملا جلست في البيت أنتظر أما الزواج أو العمل. ولكن العريس لا يأتي ولا العمل ومللت الوحدة و رحت ارقب نظرات هاني خالي الذي يصغرني بنحو اربع أعوام لأجده أي خالي يسخن علي وذلك يبدو من نظراته فما كان مني إلا أن أمارس الإغراء عليه و أشجعه و نمارس نيك المؤخرة وذلك مستمر حتى اﻵن. ذات مرة زارنا في المنزل فخرجت ألقاه البيجامة الذي أبرز ضيق البنطلون حجم مؤخرتي وكبرها وبروزها. راحت أمشي إليه وأنا أتثنى أتدلع وأتمايل واحيان اثني جسمي قدام خالي وهو ينظرني بنظرات نارية و أنا أزيده . كنت أحي أنه خجول مني واحيان نظرته فيها شهوة كبيرة.

    سرت أمامه وهو خلفي وأحسست بيده تضرب مؤخرتي من وراء وضحكت وهو ارتبك وابتسم وقال أنه لم يكن يقصد فابتسمت وقلت: أكيد مش قاصد وأنت عينيك بتطلع عليها…شكلك ناوي على حاجة…ابتسم هاني خالي الصغير وقال:لا أبداً…ودي حاجة تيجي…رحت أتأخر وأحاول أن يكرر لمسي مرات ومرات حتى أسخنه. في يوم آخر كنت لوحدي في البيت وجاء خالي وفتحت له الباب وسال عن أمي و أخواتي فأخبرته أنهم في زيارة لعمي . كان على وشك الانصراف حين استبقيته و أدخلته وقلت له: هما هيجوا بدري أدخل استناهم وكمان ندردش مع بعض شوية…دخل وكنت أنا مرتدية بجامه ضيقة لاصقة فوق وراكي و مؤخرتي وصدري لزقة سودة وكمان كان حز كيلوتي واضح من تحت البنطلون! كانت نظراته ساخنة وراح خالي يسخن علي و أنا أمارس الإغراء عليه بحركاتي و نظراتي و ابتساماتي و أشجعه حتي نمارس نيك المؤخرة لأني كنت أسمع عنها وأريد أجربها مع شخص مأمون العواقب. كان يحدق في مؤخرتي الكبيرة ولما قام للحمام لمحت ذكره متصلب من تحت ملابسه وضحكت بصوت عالي وعلقت: لا يا هني…قلتلها بدلع: لا يا هني انا هقول لماما تجوزك و تخلص منك…ابتسم وفهم وزم شفتيه: يا ريت يا رنا…وتكون حلوة أمورة زيك….ضحكت بصوت عالي ورحت الحق به أغلس عليه لقيته يهددني: لو جيتي عندي هاغرقك بالمياه…أنا: براحتك…ضحك وقال: يعني مش هامك..طيب…أمسكني من يدي و جذبني وفتح عليا دش المياه فانطبعت ثيابي فوق لحمي وكأني عارية أمامه!! راح يبتسم: مش قلتلك…بس المكنة بقت كبيرة أوي…هههه…كان يقصد مؤخرتي…ضربته على ردفه فصفعني على طيزي فصرخت بدلع آآآآحووووووه…

    راح خالي يضحك ويقول: عشان كل شوية تفتكريني كل ما تقلعي و تغيري هدومك…ضحكت وصرت ارقص طيازي أمامه وأنا في طريقيي لغرفة نومي لأجده يدخل عليا ويراني شبه عارية!! صرخت و حضنت بزازي بزراعي ثم ضحك و ضربته بالوسادة فتلقاها و ضربني بها وراح يقفز علي فأتيت أسفله فوق الفراش! أخذ خالي يسخن علي و أنا أمارس الإغراء عليه و أشجعه و نمارس نيك المؤخرة فاعتلاني وكان جسده حرفياً فوق جسدي فنظرت في عينيه وراحت اضحك وهو يضحك ورحت أقاوم وهو يتعافى علي فغلبني وراح يمد شفتيه يقبلني وأنا أضحك وألقي برأسي يمنة ويسرة فوق الفراش وصدره يضغط بزازي فاستسلمت له في قبلة طويلة أشعلتني و أشعلته راح يبوس صدري وبزازي ويقول: أنا من زمان وأنا هايج عليكي…انا بمووووت فيكي..أنت حلوة اوي…طيزك عاجباني أوي…راحت اضحك وهو يقبلني كالمجنون فراح يبوسني في خدودي ورقبتي ويمص حلماتي وأمسك كسي بيده وأحس بحرارته إفرازاته وقام يدعك في كسي بيده ويبوس في شفتي و أمسك بظري وشده يمن ويسار ثم نزل يلحس كسي بلسانه وأنا ملتهبه وشاده نفسي وهو يلحس أشفاري ويمصها وبدأ في يلعب بلسانه على بظري يمين ويسار وفوق وتحت وأنا ارتعش كل جسمي ونزلت بقوة وهو مستمر فدفعته عني بقوة: خلاص أنا اكتفيت خلاص يا خالي بقا…تركني ثم همس: نفسي في طيزك….ابتسمت وأحببت أن ألبي له رغبته و رغبتي ففنست له واستعان بالكريم خاصتي وراح يدهن قضيبه و يضعه في خرقي ومن شدة الضيق ارتفع زبه وقام وصار يثني رجولي على صدري اكثر و مؤخرتي ترتفع فأمسك زبه وضغطه بقوه في طيزي ودخل راسه فأحسست بالألم و اللذة معاً وصار يحرك رقة ونزل عليه بصدره ويديه تثني رجولي على صدري وطيزي احسها ترتفع فوق وصرت مثبته تحته وقام يدخل وقضيبه أكثر وأكثر في طيزي و انا أصيح: طلعه طلعه بيعورني آآآآآح…راح يضحك وهو يعدني باللذة إذ صبرت و كنت ما اقدر أتحرك وهو يحرك جسمه ويضرب على أردافي وصار زبه كله داخل في مؤخرتي وأنا أصيح وهو ينيك وأنا أصرخ وهو يدفع بقوة حتى غيبه كمله وأحسست ببيوضه في مشافري ملتصقة فتركه لحظات ثم راح يرهز برقة وأنا أفرك زنبوري وأستمتع من الناحيتين حتى أحسست بتضخم قضيبه فعملت انه ياتي داخلي فبلغتني رعشتي وأنا اشد فوق بظري وأحس حرارة منيه تلسع أحشائي.

    تحميل افلام سكس ، سكس حيوانات ، نيك محارم ، تنزيل سكس ، مقاطع سكس اغتصاب 

    ، صور سكس متحركة 

  • حرارة الشهوة بين شاب مشتعل الشهوة و خطيبته الشقية الممحونة في السيارة

    قفزت إلى مؤخرة السيارة في المقعد الخلفي وتناولت معطفها لتضعه فوق كتفيها؛ فهي ترتعد من البرد ومن الجو الرطب. غير إنها عادت لتسمع صوت المحرك يطقطق مرة أخرى و حبيبها خطيبها كان ما يزال يجاهد كي يديره بعد ان توقف به في ذلك الطريق العراء الخلاء. ضمت زراعيها تطلب الدفء ثم ما لبثت ان مدت زراعها تسحبه من كتفه: بتعمل أيه تعالى هنا أنا ساقعانة…التفت إليها في مقعده الأمامي مقعد القيادة ولما شاهدها ترتعش برداً و تقضم شفافها و تصتك أسنانها ابتسم لها فانفرجت شفتاها عن ثغر جميل يلمع ببسمة رقيقة ندية. تلك البسمة زودته بالوقود وأدارت محرك نفسه فما بال ذلك المحرك التعس لا يعمل؟! هكذا خطرت له الخاطرة لتبدأ حرارة الشهوة بين شاب مشتعل الشهوة و خطيبته الشقية الممحونة في السيارة ثم ما لبث أن قفز به حبه لحبيبته إلى المقعد الخلفي فدفعها باتجاه النافذة الزجاجية وفتح ساقيها وراح يدخل ما بينهما بجسده فقال وهو يتحسس عنقها ورقبتها بيده باسماً: أنتي بتترعشي…يا حبيبتي…هههه.. راح يتحسسها من رقبتها وصدرها ويضع أنامله فوق حلمتيها الباردتين في جو الشتاء من خارج ثيابها وقد برزت منه.

    راح يدلكها لأعلى واسفل بيديه وهو يلحظ حلمتيها و مراراً و تكراراً مشاهداً عينيها تنطبق جفونها وقد مال راسها للوراء وهي تدفع بصدرها و بزازها باتجاه حبيبها مشتعل الشهوة وهي يزداد ثقل أنفاسها. ففتحت عيونها و نظرته بأجفان ناعسة شبقة تغمضها ببطء وهي تتحسس عنق حبيبها وتشد عليه وتجذبه من شعره الطويل إليه فتلتقم شفتيه بين شفتيها. راحت تتحسس بطرف لسانها شفته العليا قبل أن تبدأ بتقبيله بعنف. راح يعنف بها حبيبها ويقضم شفتيها بقوة ثم دخل بقوة بين فخذيها وقد أطلق زبه من عقاله وهي رأته فطار عقلها فألقيت بساقيها حول ظهره تسحبه باتجاهها. أخذت تتلوى أسفله وهو يلثم عنقها ورقبتها ويلحس وكذلك يقضم بزازها بمقدم شفتيه وأسنانه فيما يداه تخلع عنها ثيابها فيكشف صدرها للعراء و البرد. افترت شفتاه عن بسمة وهو يرى انتصاب حلمتيها وجلد الأور الذي أصاب صدرها و بزازها من اثر البرد فاخذ يسخنها ويمص تلك الحلمات ويكبش تلك البزاز الممتلئة فأخذ حبيبته تأن أعلى و أعلى ضاربة بأظافر أصابع يديها في ظهره تخمشه شبقة تريده لتشتعل أوار حرارة الشهوة بين شاب مشتعل الشهوة و خطيبته الشقية الممحونة في السيارة وهي تطلب منه أن يدخلها ويدفئها أكثر و أكثر! راحت تمسك برأسه بقوة وتصرخ عالياً وهي تكبس وجهه بين بزازها: يلا ..مص مصني مص ني أوي….مستني أيه..يلاااااا..راح يشبع حلتيها رضاعة و مصاً لتتمطى بين شفتيه فأخذت تتلذذ و تطلب الزب فأرخت يدها إلى زبه تمسكه تلاعبه و تدلكه وتهمس: نيكني…انا بقلك نيكني…مستني ايه…نيكني أرجوك…دخله يلا دخله فيا…

    مقاطع سكس ، شاهد سكس ، تحميل افلام سكس ، سكس حيوانات ، سكس امهات ، نيك محارم

    لأول مرة خطيبته حبيبته تصيبها المحنة كتلك المرة! عجب لها خطيبها و راح يرفع راسه عن صدرها فصدمت سقف السيارة فلم يبالي فالشهوة أنسته كل شي وراح يخلعه بنطالها بقوة وقد وقف زبه و تشنج ولما راح يركبها وقد لمحت زبه: خليني أمصك..عاوزاه في بقي…طرحته فانطرح وهو يضحك فدخلت بين ساقيه خلعته بنطاله كما خلعها بنطالها وراحت تبرق بعيونها لقضيبه تشتهيه و تدله بيديها ثم تلحسه برقة و نظراتها إليه تراوحها بينه وبين عيني حبيبها تشعل الأخير بقوة ثم تخرجه فتلاعب بيوضه المتدلية الثقيلة و تلعقهما لعقت مثيرة هادئه شهوانية ثم أدخلتهما بيضة بيضة تشفطهما في فمها فيطلق حبيبها أنات ساخنة حامية أشعلت الأجواء وأسخنتها على برد الشتاء ثم أخذته تمصه بعمق و تدخله في حلقها كله وراحت تعنف بزبه وتطلق لذات كثيرة في جسد حبيبها وقد بصقت فوقه من ريقها الدافئ وراحت تدلك حشفته بيديها فانتصب قضيبه بقوة وأخذت تدلك خصيتيه حتى صرخ: خلاااااص مش قادر…ارتمت بظهرها للخلف ورفعت إحدى ساقيها فوق كتفه فخبطت أصابع قدمها سطح السيارة فراح يضحك وهي تضحك فراح من جديد وقد اشتعلت حرارة الشهوة بين شاب مشتعل الشهوة و خطيبته الشقية الممحونة في السيارة يركبها وقد أمسك زبه يدلك به مدخل كسها…ثم خطر له أن يمتعها كما أمتعته فراح يلحسها يلحس مشافرها ويمص زنبورها وهي تصعد و تهبط بظهرها بقوة وتتقلب على المقعد الخلفي و تتنهد بثقل أنفاس حامية وهو يسألها: خلاص سخنتني…أبطل….كانت تصرخ وتلقي بساقيها فوق رقبته تدفعه للمزيد ثم تتلوى بظرها و تصعد تكبس وجهه في كسها حتى راتعشت…لحظات وراح بزبه يمتعها مجدداً و يستمع بها فراح يدس زبه فيما بين شفرات كسها المتورم المهتاج من فرط الرغبة في الزب و في النيك! غير أن خطيبته حبيبته ابنة عمه كما تزال عذراء ولا يصح ان يدخلها!! أميك نفسه بالمكاد و أكتفى بان يمتعها يفرشها فراح ينيكها ويدخلها دون هتك غشائها وهو الخبير ب1لك من قبل في علاقاته المتعددة مع الفتيات زمجرت ترتعش مجدداً وارتعشت وهو يكب منيه كذلك فوق بطنها…